أمطرت خير الله… وفي الصيف سنطلب الصهاريج

0

أليس معيبا أن نعيش شتاء باردا وكريما مثل الذي شهدناه في لبنان، وأن نصل إلى فصل الصيف ونعيد مأساة كل صيف، عندما نطلب صهاريج المياه لأننا نعيش شحا في بلد ملؤه الأنهر والينابيع؟

وصلت مستويات المطر إلى أعلى معدلات لها منذ سنوات بعيدة جدا، وبلغت المتساقطات أرقاما لم ير لبنان مثلها منذ سنوات بعيدة، أليس عارا على الدولة بكاملها أن لا تكون مجهزة لهذه الأمور، فترغم أبناءها على طلب المياه، بعدما كان الله كريما معها؟

إن الدول الصحراوية ليس لديها مشكلة المياه التي يملكها لبنان، وهذه نقطة سوداوية في تاريخنا، لأننا لم نتمكن من بناء بنى تحتية ملائمة لنعيش مكرمين بمواردنا.

Share.

About Author