!شعب أوعى من قياداته

0

نزل زعران الأحزاب إلى الشارع بطلب من قياداهم، فواجههم الناس بطيبتهم وثورتهم الحقيقية في اليوم التالي بمشاهد رائعة.

تنظيف الرينغ، توزيع الورود في جل الديب، لقاء بين الأمهات في عين الرمانة والشياح… من ينظر إلى كل هذه المشاهد يتأكد أن الحرب ليس واردة، وأن الناس لن يتبعوا لمن يريد جرهم إلى الاقتتال الداخلي، أو يريد منهم أن يعودوا رهينة الصراعات السياسية والمصالح الكبرى.

الشعب أثبت في الساعات الماضية أنه أوعى من قياداته وأن خيار الحرب ليس مطروحا لديه على الإطلاق، ولن يقبل بأن تتحوّل هذه الثورة إلى مشهد غير حضاري، بعدما كانت مطالب تعني جميع الناس من دون استثناء.

Share.

About Author