أنقذي لبنان يا أم النعم…

0

كل عام، يتحلق اللبنانيون من كل طوائفهم إلى مزار سيدة لبنان في حاريصا من أجل الاحتفال بشهر تكريم السيدة العذراء، لكن هذا العام الأعداد أقل والجمهور أقل حشدا من العادة وسط الإجراءات التي ترمي إلى الحماية من فيروس كورونا.

لكن ذلك لا يعني أن تكريم العذراء لا يكون في القلوب وفي المنازل، فهي محط تقدير واحترام من اللبنانيين جميعا، وصلواتنا لها هي لأيام أفضل ولمستقبل أكثر إشراقا مع العلم أننا نعيش في الخوف من الغد وسط كل الأزمات التي تلاحقنا.

أسمى التمنيات بشهر مبارك على اللبنانيين، على أمل أن تكون السيدة العذراء حامية لأهلنا وأوطاننا على الدوام.

Share.

About Author