ألم يعد هناك حرمة للحياة الخاصة؟

0

قضية طالب جامعة القديس يوسف والفيديو الجنسي المنتشر بين الناس تظهر كم أن مجتمعنا سطحي ووسخ إلى كل الدرجات.

شخص يصور فتاة أثناء الجنس ويحتفظ بالفيديو، وعند افتراقهما يقرر نشر الفيديو على كل مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى المواقع الإباحية العالمية.

هذا الأمر اسمه revenge pornأو انتقام جنسي، وهذا الأمر ممنوع علينا أن نتساهل معه، لأنه يحوّل مجتمعنا الذكوري إلى متوحش يجرّم المرأة، ويحوّل الجنس إلى مادة سخرية ومادة إعلامية وسخة إلى أقصى الحدود. اتقوا الله وأوقفوا هذه المهزلة، وأنزلوا عقوبات بحق هذا الشخص المرتكب الذي أراد إيذاء الفتاة بعرضها بعدما كانت ترضى به من حبها له.

Share.

About Author