لو كنا برغش ما بترشونا قنابل هلقد!

0

مشهد القنابل المسيلة للدموع التي ترمى على المواطنين في ساحة الشهداء والساحات المحيطة بمجلس النواب تكاد تكون خيالية. لا يعقل أن يصل عدد القنابل المرمية إلى هذا الحد، كأن الهدف هو خنق الناس لرحيلهم من الساحات.

حتى بعض عناصر الجيش انزعجوا من هذه التدابير وأعربوا عن رفضهم هذه الممارسات التي تؤذي الموجودين صحيا وبيئيا، ولا تساهم بالحل لأنها تزيد الناس إصرارا على البقاء في الشارع وعلى رفض الممارسات القائمة من السلطة.

البلديات ترش الدخان المزعج لإبعاد البرغش في القرى، يبدو أن القوى الأمنية تعتبرنا برغش لكي ترشنا بكل هذه المواد السامة.

Share.

About Author