تنكة البنزين بـ ١٠٠ ألف وربطة الخبز بـ ١٠ آلاف؟ 

0

هكذا ستكون النتيجة إذا تم رفع الدعم عن القمح والمازوت والدواء، هذا من دون احتساب الكارثة البشرية التي ستحصل في الصيدليات والمستشفيات إذا تعذر تأمين الأدوية للمصابين بأمراض مستعصية، فيكون من نجا من الموت جوعا، مات قهرا لعدم تأمين الدواء. 

الأسوأ من ذلك هو أن الدولة لا تقوم بأي مجهود من أجل معالجة الأزمة، ونحن ذاهبون إلى سيناريو رفع الدعم، لمجرد أن هناك تقصيرا من قبل المسؤولين في معالجة الأزمات. 

هل سنصل إلى مرحلة يصبح الحد الأدنى للأجور بالكاد يكفي لدفع تفويلة سيارة وثلاث ربطات خبز في الشهر؟ كيف يعيش الفقير في هذا البلد؟ 

Share.

About Author