المدارس نصف المجانية… مأساة التعليم بسبب الدولة!

0

تعيش المدارس نصف المجانية مأساة حقيقية كما المدارس الخاصة، بسبب تقصير الدولة في دفع استحقاقاتها لهذه المدارس، وعدم قدرتها على الاستمرار بهذا الشكل.

إذا استمر هذا الأمر، سينتهي الأمر بالمدارس نصف المجانية إلى الخراب، كما سيحصل مع المدارس الخاصة ومدارس الرهبانيات، التي تعيش بتهديد أن تقفل أكثر من ثمانين في المئة منها.

هذه المأساة الحقيقية أكبر من مجرد تقصير الدولة أو عدم قدرة المدارس على الاستمرار. إنها مأساة لصورة لبنان التربوية التي كانت رائدة في المنطقة، وها هي اليوم تعاني انحسارا لا بل انهيارا فعليا. السؤال هو ماذا سيحل بالتلاميذ في هذه الحالة؟ سينتقلون إلى مدارس رسمية، وستزيد مسؤوليات الدولة بزيادة الصفوف والأساتذة، وسيصبح الأمر بمثابة مصروف إضافي على الدولة، فيكبر التوظيف وتكبر التكلفة ويكون العلم هو الضحية الفعلية.

Share.

About Author