هل يكون سمير الخطيب مفتاح الأمل في لبنان؟

0

في الساعات الماضية، يتم التداول باسم سمير الخطيب، المدير التنفيذي لمجموعة خطيب وعلمي، والمعروف بمناقبيته ونجاحه في إطار الإعمار والبناء، على أنه قد يكون الرئيس الجديد للحكومة، بتوافق الفرقاء اللبنانيين، ولأنه على مسافة واحدة من الجميع، ويعتبر من الأشخاص الكفوئين الذين يمكن الاعتماد عليهم في إنقاذ الوضع.

أول ما نتمناه هو أن لا يكون اسم الخطيب هدفه حرق اسمه كما حصل مع الأسماء الماضية التي تم التداول بها في الأيام الماضية، وثانيا، أن يكون هناك نية ليس فقط بتسهيل مهمته، بل بتركه يعمل. إذا أتى أي إنسان على رأس الحكومة، ولم تسمح له الكتل النيابية بالعمل، وكبّلت يديه ولم تتركه يقوم بأي مشروع من دون إجماع أو محاصصة مقنّعة أو واضحة، فلن يكون هناك أي خرق كما نطلب ونتمنى.

Share.

About Author

Loubnaniyoun is a non-profit organization, which aims to establish value for humanity by implementing improvements at various levels, mainly education, culture, environment and health. The organization seeks to ameliorate the living conditions for Lebanese people through the activities it carries out, as an attempt to compensate the lack of attention by the public sector.