الله يساعد الفقير بهالبلد…

0

من يشهد الزحمة التي تحصل على أبواب المتاجر أو المصارف يشعر أن هناك أزمة حقيقية تحصل في لبنان.

أشخاص بالكاد يحملون بضع ليرات تمكنوا من الاحتفاظ بها من راتبهم، يحاولون تأمين حاجياتهم بالحد الأدنى. تخيلوا أن الزبدة في السوبرماركت أصبحت بمئة ألف ليرة تقريبا؟ والجبنة المبروشة التي لطالما كان سقفها ٣٠ ألف ليرة أصبحت اليوم بمئتي ألف ليرة. طيب الذي يتقاضى الحد الأدنى للأجور كيف تتوقعون منه أن يعيش بكرامة من دون أن يسرق أو يحاول خرق القانون؟

ارحموا لبنان وارحموا شعبه الذي بات تحت رحمة الأسعار الخيالية التي لا يمكن السيطرة عليها. إن لبنان يتحول إلى فنزويلا وأنتم تتعاطون مع الموضوع وكأن شيئا لم يكن.

Share.

About Author