ما نفع مجلس نواب لا يقر قوانين بنشاط؟

0

إن لمجلس النواب دورتين عاديتين، ودورات استثنائية يفتحها رئيس الجمهورية. ولكن في لبنان يبدو أن كل هذه الدورات لا تفيد، بما أن مجلس النواب لا يهتم بالتشريع بالدرجة الأولى، بل يسعى لأن يكون دائما مجلسا للسجالات السياسية العقيمة التي لا تبني وطنا ولا تفيد المواطن.

مجلس النواب السابق عام ٢٠٠٩ كان الأسوأ على صعيد العمل التشريعي في لبنان، فهو أدى أصغر نسبة تشريع وتغيير قوانين في التاريخ، رغم التمديد لنفسه ولاية كاملة، ما جعله يكرس فشله بكل ما للكلمة من معنى، تزامنا مع التعطيل السياسي والفراغ الرئاسي.

أما مجلس ٢٠١٨ فهو ليس أفضل حالا حتى الآن، لأن النشاط التشريعي شبه غائب، باستثناء قوانين الضرائب التي تم إقرارها بسرعة البرق، ونشاط بعض النواب الخجول الذي يفترض أن يكون أسرع وأشمل.

مجلس النواب مهمته الأساسية تغيير القوانين والعمل على تحسين حياة المواطن من خلالها، وليس التجادل على المنصات. فماذا تتوقعون من مجلس لا يعرف نصف أعضاؤه أن مهمتهم هي التشريع؟

Share.

About Author