أسوأ تجربة… زيارة دائرة رسمية.

0

تخيلوا كيف تبدو دولتنا عن بعد عندما ينظر أي أحد إلى الدوائر الرسمية والإدارات العامة، التي يحصل فيما كل ما لا نتمناه من سوء تنظيم وقلة إدارة، وعدم احترام للمواطن وحقوقه.

إذا دخل أي إنسان إلى دائرة رسمية، لوجد كل أنواع القرف التي تجعله ينفر، من قلة النظافة إلى قلة التنظيم إلى الملفات المبعثرة، إلى المكاتب التي يضيع فيها الإنسان، وصولا طبعا إلى قلة الأخلاق لدى الموظفين الذين يعاملون الجميع باستهتار وغضب وقلة اكتراث، كما لو أنه لم يكن عملهم أن يخدموا الناس.

الكلام طبعا ليس للتعميم، لكنه للأسف واقع الحال.

يظهر الفساد في النفوس أولا. عندما تكون الإدارات العامة مليئة بقلة التنظيم وقلة الاحترام من الموظفين للمواطنين وحقوقهم، عبثا نتعب لبناء الدولة.

Share.

About Author