هل عاد قرش واحد إلى الدولة منذ الثورة حتى اليوم؟ 

0

الوقاحة التي يتعاطى بها السياسيون في لبنان لا تحتمل الجدل. كثيرون هربوا أموالهم إلى الخارج مع الثورة، وكثيرون أصلا كانت أموالهم في الخارج بعد السرقات والسمسرات وعمليات النهب التي حصلت في سنوات طويلة. 

هذه الوقاحة كانت أحد عوامل الثورة المندلعة منذ ١٧ تشرين ٢٠١٩ وهي من دون شك واقع لا يمكن تخطيه لأن إفلاس لبنان ليس بسبب سوء الممارسة فقط، بل بسبب النهب المستمر، ومد اليد على ودائع الناس من أجل تعويض الخسائر. 

انطلاقا من هذا الموضوع، لا بد من أن يكون الملف المالي أول الأولويات في الحكومة التي يجب أن تولد اليوم قبل الغد، لأنه من غير المسموح أن تبقى شعارات المال المنهوب أمورا نسمعها من دون تحرك. إن كل قرش وضعناه في المصارف هو لنا، وهو من عرق جبيننا، وإذا كان فقد بسبب سوء الإدارة، فهذا ليس ذنب الناس الذين جمعوا مدخراتهم على مر السنوات. أعيدوا المنهوب قبل سرقتنا مرة جديدة. 

Share.

About Author