برامج الاثنين… انهيار المعايير الأخلاقية

0

تكتسح الشاشات اللبنانية كلها يوم الاثنين البرامج الاجتماعية، التي من المفترض أن تضيء على مسائل شائكة في مجتمعنا، وفضائح من العيار الثقيل لمعالجتها، فنجد في المقابل أن ما يحصل هو مسرحية لجذب المشاهدين تحت عناوين براقة وسطحية. المرأة التي تعرضت للاغتصاب من عشرين رجلا، السارق الذي دخل منزل امرأة عارية، الرجل الذي تزوج مئة امرأة، الفتاة التي باعت جسدها مقابل المال، المسؤول الذي اشترى ثيابا بالملايين، كلها عناوين تنضوي في البلدان المتحضرة تحت خانة الصحافة الصفراء، خصوصا أن لا نتيجة من هذا الأمر في نهاية المطاف سوى جذب الناس التي تحب مشاهدة هذه الأمور السطحية.

إن كنا نريد أن نرتقي بمجتمعنا إلى مكان أفضل، فالبداية تكون من الإعلام الذي يفترض أن يكون هادفا، لا أداة جذب من خلال مواضيع الجنس والمال والأمور التي لا دخل لنا بها. برامج الاثنين أصبحت مادة سخرية، لا مادة احترام، وعلى وسائل الإعلام معالجة هذا الموضوع.

Share.

About Author