ما أكثر حقيري النفوس!

0

وكأن الإنسانية ماتت في قلوب الناس على الإطلاق، فتحوّل خبر إصابة الوزيرة السابقة مي شدياق بفيروس كورونا أشبه بموضوع يتحمل الشتيمة والشماتة.

من المعيب ما حصل على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل بعض مناصري التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل بحق الوزيرة مي شدياق، من شتم وتعرض بالشخصي وسخرية من إصابتها بالكورونا، لمجرد أنها لا تتفق معهم بالرأي السياسي.

ألف سلامة للوزيرة مي شدياق التي دفعت الكثير من صحتها وتعبها وما زالت تدفع الأثمان، على أمل أن تنضم قريبا لمجموعة المتعافين من هذا الفيروس الذي يهدد العالم.

Share.

About Author

Loubnaniyoun is a non-profit organization, which aims to establish value for humanity by implementing improvements at various levels, mainly education, culture, environment and health. The organization seeks to ameliorate the living conditions for Lebanese people through the activities it carries out, as an attempt to compensate the lack of attention by the public sector.