العدالة تتحقق… لكن حبذا لو يكون ذلك أسرع

0

بعد سنوات طويلة على المجزرة البشعة التي استهداف قضاة لبنانيين يقومون بعملهم من أجل إحقاق الحق والعدالة بين الناس، قبل أن يقتلوا بأبشع الطرق من قبل متطرفين خارجين عن القانون، صدر الحكم النهائي ولو كان غيابيا بحق المتهمين، من أجل أن يكون هناك عدالة ولو شكلية قد تحققت.

من الجيد أن نشعر أننا في دولة تنصف أبناءها، ولكن حبذا لو يحصل ذلك أسرع، لأننا ندرك جميعا أن القضاء بطيء في لبنان، والمحاكمات العادية في قضايا صغيرة تأخذ فترات طويلة جدا، فكيف إذاً في حال الجرائم الكبرى التي تحتاج عدالة فعلية وسريعة، من أجل ردع المجرمين الآخرين؟

مبروك العدالة للبنان ولأهالي الشهداء، على أمل أن تتفعل هذه العدالة أسرع، وأن يكون للمواطن القدرة على استعادة حقه في القضاء أسرع.

Share.

About Author