طوابير المصارف والطحين والذل…

0

كيف يقبل أي مسؤول لبناني أن يرى ما يحصل في لبنان من قهر وذل من دون أن يحرك ساكنا؟

هل يرى المسؤول الطوابير أمام الأفران والمطاحن والناس يتهافتون على شراء ربطات الخبز التي تخطت السعر المقبول؟

هل يرى المسؤول الطوابير في السوبرماركت للمواطن المذهول من الأسعار، وغير القادر على تأمين المواد الأولية بسبب الغلاء والخوف من المستقبل؟

هل يرى المسؤول الطوابير أمام محطات الوقود مع كل شائعة أن البنزين سينقطع؟

هل يرى المسؤول الطوابير أمام المصارف عندما يطلب الناس دولارهم بـ ٣٨٥٠ وفق التعميم الجديد، في حين أنهم إذا أرادوا شراءه في الخارج، بات يلامس العشرة آلاف ليرة؟

أي مسؤول يرى ويسكت هو مجرم.

Share.

About Author