تصنيف أدنى من أكثر الدول خرابا!

0

من يعتبر أن تصنيف لبنان المتدني ليس آخر الدنيا لا يدرك مخاطر هذا التصنيف. فقد تم وضع لبنان في مرتبة هي الأولى بين الدول السيئة على الصعيد الاقتصادي، ما يعني أننا لم نعد على شفير الهاوية، بل في الهاوية نفسها

المؤسف في هذا الموضوع هو أن العديد من الدول التي نعتبر أنفسنا أفضل منها عن غير وجه حق مثل بنغلادش مثلا أفضل منا في التصنيفات، ودول أخرى كانت منهارة اقتصاديا مثل اليونان، أيضا وضعها أفضل منا، فكيف يمكن أن نعتبر ما حصل بمثابة أمر عادي ويمكن وضعه في مرتبة الإجراءات العادية؟

بات من الضروري دق ناقوس الخطر خصوصا أن الإصلاح غير جدي، ورأينا في الموازنة كيف أن العديد من الأمور الأساسية لم يتم أخذها على محمل الجد، ما يعني أن النية بالتغيير غير موجودة

(*photo taken from An-Nahar)
Share.

About Author

Loubnaniyoun is a non-profit organization, which aims to establish value for humanity by implementing improvements at various levels, mainly education, culture, environment and health. The organization seeks to ameliorate the living conditions for Lebanese people through the activities it carries out, as an attempt to compensate the lack of attention by the public sector.