الجيش ليس ضعيفا ولا عاجزا… الجيش وحده الحامي

0

أصوات نشاز تصدر بين الحين والآخر من منابر سياسية للطبقة السياسية الممددة لنفسها، تعتبر أن الجيش اللبناني غير أهل للدفاع عن لبنان في ظل الظروف الحالية، وتصف المرحلة التي يمر بها لبنان بالخطرة التي تستدعي تحركات أكبر من قدرة الجيش.

إنها أصوات نشاز لمجرد أنها تعتبر المؤسسة العسكرية التي لم توفر جهدا للدفاع عن لبنان، غير قادرة على حمايته، والأخطر هو أن هذا الكلام يمهد لجعل السلاح منتشرا في يد أي كان، لأن غياب الجيش عن حماية الوطن يبرر حمل السلاح.

هذه الأصوات التي تصدر تتجاهل بشكل تام كل المجهود الذي تم القيام به خلال السنوات الماضية للحفاظ على صورة الجيش ودعمه في المجهود الكبير الذي يقوم به لحماية لبنان، من نهر البارد إلى عبرا وصولا إلى عرسال والبقاع.

لكن في ظل هذه الحملات التي نشهدها على الجيش اللبناني، لا بد من إعادة تأكيد الدعم المطلق له، ورفض أي محاولات لكسر هيبته وصورته وقدرته على التصدي لأي عدوان. الجيش ليس مكسر عصا، نستخدمه متى شئنا ونرميه متى شئنا. الجيش هو رأس كل المؤسسات، وليس خيارا أو طبق نختار منه ما نريد. الجيش هو الدولة، ومن يرفض هذه المعادلة، فليرحل عن الدولة.

Share.

About Author