!والدة جو عقيقي… هي القائدة الأهم

0

كم هو حزين أن نرى والدة جو عقيقي تناجي السماء لكي يعود ابنها سالما، وتعيش الأمل بكل خوف وقلق على ابنها، قبل أن تعرف حقيقة استشهاد ابنها في الحادثة الأليمة. 

هذه السيدة هي رمز البطولة والصبر، بعدما أبكت لبنان بكامله، وأبكت الناس في كل منزل، باستثناء طبعا بعض المرضى الذين لا يبكون ولا يتأثرون ولا يشعرون بالأسى. 

الشعب اللبناني بكامله متضرر والرئيس الفرنسي يدمع عندما يقول بحبك يا لبنان فيما المسؤولون لدينا يعيشون في النكران وفي الجهل. 

والدة جو عقيقي قديسة على الأرض، لا تستحق هذا الألم وهذه الدموع، ولا تستحق هذا المصير لابنها. نصلي جميعا لهذه القديسة، لأنها أكبر من أكبر زعيم. 

Share.

About Author