مناصب وأسماء أكبر من مصلحة البلد

0

يتصرف الفرنسيون بكثير من الصبر والهدوء مع المبادرة التي أطلقوها لمساعدة اللبنانيين، ولكن للأسف، لا يلقون الاستعداد نفسه من القادة من أجل مساعدة لبنان. 

لقد مر أكثر من أسبوعين، وما زال تشكيل الحكومة متعثرا، لأن هناك من كتب وزارة المالية باسمه، وهناك في المقابل من يريد كتابة وزارة الطاقة باسمه، ومن يريد تكريس الداخلية على اسم حزبه، ومن يريد مكتسبات مختلفة من أجل الإبقاء عليها. ألم يتعلم هؤلاء بعد أن الحكم إلى زوال وأن البلاد أصبحت على شفير الانهيار ولم يعد هناك من شيء للسرقة؟ ماذا يريدون بعد منا؟ أن نموت من الجوع حتى يفهموا أننا أصبحنا تحت الأرض؟ 

Share.

About Author