تكليف ولا تأليف… والجوع آتٍ

0

كلما اجتمع شخصان، يعترفان أن تشكيل الحكومة الجديدة هو أول باب للحل الفعلي من أجل الخروج من الأزمة التي نعيشها اليوم، على الأقل على الصعيد الاقتصادي والمالي

لكن بعد التطورات والمواقف الأخيرة التي أكدت أن الحل مفقود وأن مفتاح التشكيل هو في الخارج وليس في لبنان، يبدو أن الكباش السياسي أصبح في مكان آخر، لمنع استهداف أطراف معينين

من هذا المنطلق، تذهب الأجواء في اتجاه تكليف من دون القدرة على تشكيل الحكومة في أي وقت قريب، في ظل الإصرار على رفض حكومة الاختصاصيين من حزب الله، ورفض الحكومة التكنو سياسية من الرئيس الحريري

وفي المحصلة، ستكون النتيجة موجعة لجميع الناس من دون استثناء، لأن الانهيار المالي سيحصل ما لم نتدارك الوضع، والأزمة ستحل على الجميع، والجوع آتٍ من دون رادع، وهذا الأمر لا يمكن تخطيه، ولن نجد من يتحمل مسؤوليته

Share.

About Author