ماذا تنوي الدولة الكاذبة أن تفعل الآن؟

0

قبل أشهر، عندما تمنعت الدولة عن دفع استحقاقاتها للديون الخارجية، كانت الحجة أن هذا الأمر هو لحماية أموال المودعين، وعدم رفع الدعم. تبين بعد ذلك أن الحجة كانت كذبة، وأن الأمر كلّف لبنان الكثير، خصوصا لناحية سمعته مع الدول الخارجية التي أصبحت لا تثق به ولا بالحكومات فيه.

اليوم، نحن على مفترق طريق جديد، بحيث أننا ننتظر من جديد أن يتم التوصل إلى حل ما، من أجل الاستمرار في الدعم، ولو على حساب أموال المودعين، التي كانت حجة الحفاظ عليها في السابق مجرد أكذوبة لدعم الحكومة الفاشلة التي مرت علينا.

هل ستقوم الدولة بمد يدها على الاحتياطي الموجود أم على الذهب الذي كان قوة لبنان في السابق من أجل الحفاظ على اقتصاده؟

كل هذه الحجج ليست إلا سياسات كذب لا يهمها المواطن، بل كل ما يهمها هو تعويم سلطة فاشلة لم تقم بأي إصلاح على الإطلاق.

Share.

About Author