خطة الكهرباء… العبرة في التنفيذ

0

سامحونا إن لم نتفاءل كما تفاءل المجتمعون في الحكومة عند إقرار خطة الكهرباء، لأن الوعود في لبنان ليست صادقة دائما. عودتنا التجارب منذ انتهاء الحرب أن نعيش الخيبات في ملف الكهرباء تحديدا، لأن الجميع وعدنا بها، ولكننا نعيش على التقنين.

ألم يحاول جورج افرام أن يأتي بالكهرباء؟ ألم يحاول الوزراء المتعاقبون حل المشكلة لتسجيل انتصار في هذا المجال؟ ما زلنا عام 2019 نعيش تقنينا يصل في بعض المناطق وفي مواسم الذروة إلى أكثر من 16 ساعة يوميا.

العبرة في التنفيذ وفي الوصول إلى خطة شاملة تتمكن من إصلاح الوضع الكهربائي نهائيا، قبل أن نحتفل كما يحصل.

Share.

About Author