كلنا بأمر مستشارة دياب!

0

عند تشكيله الحكومة، كان كلام حسان دياب واضحا أنه لا يريد أن يكون مثل باقي المنظومة السياسية، وأنه سيعتمد معايير جديدة في إدارة الدولة.

لكن التجربة في الحكم تظهر أن دياب أصبح كما باقي المنظومة، يحاول تعبئة المراكز من خلال جماعته، ودخل التركيبة واللعبة من خلال سعيه المتواصل لتعيين مستشارته بترا خوري في منصب محافظ بيروت، معارضا بذلك رغبة النواب الأرثوذكس ورغبة مطران بيروت، وحتى رغبة رئيس الجمهورية.

إذا كانت البلاد ستقف عند رأي المستشارة، من دون أي اعتبار لأحد أهم المكونات فيها، فهذه مشكلة كبيرة وفعلية. والأسوأ من ذلك أننا لم نعرف المعيار الذي أدى إلى اختيار هذه المستشارة أو وضعها فوق الجميع بهذه الطريقة، فهي لربما من أفضل الموجودين، لكن التمسك بها بهذه الطريقة لا يوحي أن الكفاءة هي المعيار.

أوقفوا مهزلة المستشارة، واعتمدوا معيارا واضحا لكي نصدق أنكم تسعون للإصلاح الجدي في الدولة.

Share.

About Author