أين كنتم عندما سُرق المازوت في دير عمار؟

0

تحدثت كل وسائل الإعلام عن الفضيحة الكبرى في دير عمار في الشمال، عندما تم الكشف عن سرقة في محطة التوليد وهي مد أنبوب مخفي تحت الأرض لسحب كميات كبيرة من المازوت من قبل أحد المنتفعين في المنطقة.

المشكلة ليس هنا فقط بل في مكان آخر تماما، وهو أن الشركة عرفت قبل فترة أن هناك كميات كبيرة من المازوت تُصرف من دون سبب، ولكن بدل السؤال عن خلفية هذا الأمر أو التحقيق فيه أو حتى تقديم شكوى في هذا السياق، لم يقم المعنيون بأي من هذه الأمور، واستمر الأمر حتى اليوم، ولو لم يحصل أي كشف من التفتيش المركزي، لم نكن لنعرف بالموضوع.

كم من السرقات سنكتشف إذا فتشنا أكثر، وكم من الهدر سنجد إذا حاولنا أكثر البحث في دهاليز هذا الأمر؟ هذه الدولة منجم ذهب يحكمها سارقون مهملون.

Share.

About Author