إلى متى ننتهي من مهزلة 6 و6 مكرر؟

0

فرضت التسويات الضعيفة في لبنان على مر التاريخ أن يكون كل أمر ينطبق على المسيحيين والمسلمين معا، أكان إيجابيا أم لا.

معامل الكهرباء اليوم تمت على قاعدة 6 و6 مكرر لكي يحظى المسيحيون والمسلمون بمعامل، وقبل ذلك مشاريع الطرقات حتى والواجهات البحرية والنفايات والمطامر والمستشفيات الحكومية، وكل الأمور في الدولة اللبنانية مرت بعرقلات على هذه القاعدة، وصولا إلى المحاسبة التي لا تتم إلا إذا كان هناك مسيحي مقابل كل مسلم تتم محاسبته.

ألا يدرك من في السلطة أن الإنماء يستفيد منه الجميع، ولا ضرورة لأن يكون على قاعدة معمل هنا وآخر هناك إن لم تكن هناك ضرورة لذلك؟ ألا يدرك من في السلطة أن الفاسد يتضرر منه الجميع، ولا داعي لابتداع حجج طائفية لعدم ملاحقة فاسد من هنا وآخر من هناك؟

الطائفية لعنة كل شيء، وصحيح أن الدين أفيون الشعوب، لأن علة تقدمنا تبقى في الطائفية.

Share.

About Author