!وزارة التربية تحقّر النساء ودورهن

0

تعميم غير منطقي أو مبرر أصدره وزير التربية أكرم شهيبة، وشجع فيه الموظفات في وزارة التربية على تقديم طلب إنهاء الخدمة، ووضع السبب على أنه “الزواج والمحافظة على الروابط العائلية وتبعا للدور الذي تضطلع به المرأة بهذا الشأن والمسؤوليات التي تترتب عليها تجاه أسرتها”.

بكلام أوضح، يريد وزير التربية من المرأة أن تجلس في منزلها وتقوم بالأعمال المنزلية، بمعزل عن شهاداتها وعلمها وكفاءتها وقدرتها على إحداث الفرق، من دون أن يكون هناك أي نية في إشراكها أكثر في الحقل العام والعمل.

كيف تريدون أن نثق بسلطة لا تثق بالنساء؟ وكيف تريدون لنا أن ننظر بإيجابية إلى وزراء يعتبرون أن على النساء وقف العمل للتفرغ للعائلة؟ وكيف تتوقعون أكثر من ذلك أن نثق بالأحزاب ونطلب منها ترشيح النساء وتبني مرشحات للنيابة والوزارة طالما أن النظرة إلى المرأة ما زالت تتعلق بدورها في المنزل فقط؟

Share.

About Author