سيلين دليل جديد على وضعنا الملوث

0

ابنة ١٣ عاما اختفت بلحظة من أمام أعين والديها وعائلتها. سيلين التي تتحدث جبيل برمتها عن حالتها، توفيت في أيام قليلة، بعدما تحول فيروس نادر إلى مأساة حقيقة، وورم دماغي، وغيبوبة كاملة، وموت.

هذا الأمر يؤلم كل شخص فينا، خصوصا إذا تخيل أولاده أو الذين يحبهم مكان سيلين، كما أن الأسئلة التي تطرح حول هذا الموضوع كثيرة.

ولا شك أن وضع البلد الكارثي بيئيا هو من أهم أسباب ما حصل مع سيلين، فتكاثر الفيروسات لا يحصل في بيئة سليمة أو في مكان غير ملوث.

اتقوا الله لأن ما يحصل يهدد أولادنا أكثر من أي وقت، وكل أسبوع نسمع أن في مدرسة معينة تحصل حملات لتطهير الصفوف، ونسمع بمأساة جديدة عن أحد الأطفال.

إنها مأساة حقيقية، من دون أن يكون هناك من يعيرها أهمية.

Share.

About Author