غصن بكل ثقة… أنا بريء!

0

من تابع المؤتمر الصحافي للرئيس السابق لمجموعة رينو نيسان كارلوس غصن يدرك أن هذا الرجل تعرض لحملة ظلم كبيرة وصلت إلى حد التشهير في ما يتعلق بمحاكمته في اليابان.

١٣٠ يوم في الاحتجاز، ظروف صعبة وغير منطقية، عدم القدرة على التواصل مع زوجته، وتأخير مستمر في المحاكمة.

كارلوس غصن أظهر وثائق مختلفة تظهر أنه بريء من كل حملة التشهير التي تعرض لها، والتي كان هدفها الاعتداء عليه وعلى شخصه من أجل هدف سياسي لا أكثر ولا أقل.

كارلوس غصن أطلق معركة إعادة الاعتبار لنفسه ولدوره، ويستحق الاعتذار ممن ظلمه، والتقدير ممن آمن أنه لم يخطئ.

Share.

About Author