حتى الخبز في أزمة!

0

يبدو أن أزمة الدولار مستمرة في التفاقم، رغم أن الواقع الاقتصادي ليس بالسوء الذي يسوّق له بعض الناس، لكن القطاعات المختلفة تعيش أزمة على صعيد السيولة، وهذا يؤثر على المعنويات العامة والأوضاع النقدية كما حصل في قطاع المطاحن.

فقد شكت النقابات أن المصارف لا تساعد في السيولة بالدولار، وتؤدي إلى مشكلة لأن المطاحن مضطرة للدفع بالدولار، ما سيحتم عليها في وقت لاحق فرض تقاضي ثمن الخبز بالدولار. فماذا يفعل المواطن اللبناني في هذه الحالة؟

بات من الضروري التعاطي بمسؤولية مع الموضوع لأن المواطن اللبناني لم يعد قادرا على تحمل المزيد وسط الصمت الرسمي عن الطرق الملائمة لمعالجة الأزمة.

Share.

About Author