!الطلاب من دون كتب العام المقبل

0

وصلت بنا الأزمة إلى حد أن مركز البحوث والإنماء دعا إلى مناقصة من أجل طباعة الكتب، ولكن أحدا لم يتقدم إليها من المكتبات والمطابع، والسبب أن الطباعة على سعر الدولار الحالي والارتفاع المستمر في سعر الصرف لن يجعل أيا منها تربح من هذه العملية.

ماذا يعني هذا الموضوع؟ يعني أن التلاميذ العام المقبل لن يتمكنوا من شراء الكتب التي يقدمها المركز لتكون رخيصة الثمن، ولن يكون بمقدار الأهل تأمين هذه المواد في العام الدراسي. سيكون البديل إما الطباعة على نفقة الدولة بكلفة عالية، ما يكبد الخزينة الكثير من المال، وإما الاعتماد على كتب أجنبية، بات سعر كل كتاب منها يتخطى 300 ألف ليرة لبنانية، بسبب استيرادها والفروقات في سعر الصرف.

إنها الكارثة الحقيقية التي ستجعل من لبنان بلدا لا كتب للتلاميذ فيه في المدارس.

Share.

About Author